سجل الزوار تعاون معنا أخبر عنا اتصل بنا
  
   الصفحــة الرئيســة
   تعـرف علـى الشيـخ
   الصوتيـــــــات
   بحوث ودراســــات
   الفتــــــــاوى
   اســــتشـــارات
   آراء ومقـــــالات
   المكتبـــة العلميــة
   تواصـل مـع الشيـخ
   جــدول الــدروس
   البــــــث المباشر

178329643 زائر

  
أرسل سؤالك

 


 
 

عنوان الفتوى

يجبر نفسه على ترك المعصية بالنذر

رقم الفتوى  

11244

تاريخ الفتوى

10/3/1426 هـ -- 2005-04-19

السؤال

نذرت إن عصيت ربي أن أصوم شهرين. ثم وقعت في المعصية. ثم قلت إن وقعت مرة أخرى أصوم سنة فهل علي صيام ما نذرت؟

الإجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
هذا لا شك أنه خطأ، فالمعاصي لا تترك بالنذر، المعاصي تترك طاعة لله تعالى، وخوفاً من عقابه، وحياء منه، هذا هو الواجب. وكون الإنسان لا يترك المعصية إلا إذا ألزم نفسه بنذر هذا غير صحيح ولا ينبغي.
وقد نهى رسول صلى الله عليه وسلم عن النذر وقال: "إن النذر لا يأتي بخير". فالنذر منهي عنه؛ وبعض العلماء يقول النذر محرم. والإنسان الذي نذر هذه النذور لا شك أنه أساء وأخطأ ولهذا نذر شهرين ولم يفد، وسنة ولم يفد. ويمكن أن يقال هذا لا يطالب بالصيام؛ لأن صيام السنة أمر عسير؛ فيلزمه كفارة يمين، وعليه التوبة النصوح، والإقلاع عن الذنب، ولا يلجأ إلى النذر. والله أعلم.

رجوع طباعة إرسال
 
 

يجبر نفسه على ترك المعصية بالنذر
***

استغلال الوقت وحفظه من الضياع
***

  
  
  
  
  

  
باقة جوال نور الإسلام